سعيد الشوادفي


منتدي عام
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ذَهبتُ إليكِ حَيثُ أنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهره النرجس

avatar

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 29/10/2009

مُساهمةموضوع: ذَهبتُ إليكِ حَيثُ أنا    الجمعة مارس 18, 2011 7:33 am

ذَهبتُ إليكِ حَيثُ أنا

نَموتُ اذا هُم يحتظرون ,فهل سيستلقوا مَوتى الى جانبنا ام انهم سيغادرونا متى ما غادر الدافنون!! معذورون, معشوقون! اصلا نحن متنا فقط لكي لا نراهم يموتون!

عبثا اُغادرني كل مَرة عَلّني القاك ..اتَهجا الوُجوه واتَعَثر بدروب لم اعتدها ابحث دون جدوى ,فأعود إلى حيثُ انا اُفتشني فالقاك عابثا بالنبض متسكعا في الشرايين .. يا... انا غادرني لاُرَتب الفَوضى

ذهبت اليه حيث انا ,وجدته لكن لم اجدني! لما تركتني اذهب ألي ولم تبقيني! جدني, فإن لم تفعل انا ايضا لا اريدني!!

فعندما شعرتُ بما يحدث واني سأصل لواقع الحلم الذي به سأكون لا أريدني سَلَبت يداي من قلبي قطره وشربتُها..
فبعدها وجدتُني هناك فصافحتُ نفسي وجلستُ بجانبي وتحدثتُ معي..فعندها إطمأن قلبي أني لا أزالُ اُريدُني

و لن احتاج الذهاب الى حيث انا, لن اهرب من نفسي و لن يهرب من نفسه المكان,دمت لا ازال اريدني و المكان!!

لانني اشتاق احيانا لذاتي ولمكاني لذا احياناً تراني أزورني لأراني لو قليلاُ ولأطمئن علّي!!

و حين لا اراني تعتب ذاتي علي, يواسيني الغير اذا عتب بعضهم علي لكن لا احد يواسيني اذا عتبت ذاتي علي!!

وأنني لا اعتَمدُ دائما علّي فأحيانا أطلبُ مني أن أواسيني لحينَ أأتي وإن تأخَرتُ قليلا اخافُ علَي ..وأنتظر حتى أأتي وأراني..

فكيف يعقل ان اضيع مني و تبكي ذاتي علي!!

لذا لن أبكيني وأندُبَني وسأحاول أن أزورني حتى لا أضيعني او على الأقل حتى لا أنسا طريقي إلي!!!

وأنا جالسٌ آكلُ أنفاسي بمعلقتي فأسمعُ الباب يَدق فأسأل من الطارق؟ فتُجيبُني روحي ها قد حضرتَ أنتَ إليك ..تسآلتُ بنفسي منذُ قليل ذهبتُ إليك حيث أنا ..يا تُرى ما الخَطب فدخلتُ إليَ وقلتُ لي قد أتيتُ اليكَ حيثُ أنا كما ذهبتَ إليَ حيث أنا...!!

طرقتُ الباب وانا بالخارج فدخلتُ إلي وأنا بالداخل...

و استقبلتني و انا جاثم حين راعني اني هنا و انا القادم

نعم فبقدومي إليَ زادني سعاده بنفسي واحترتُ أن أُفسر ..أأحلُمُ بنفسي أم أني أنا الذي يحلُم..

بل الحلم هو من كان يحلم وانا في منامه حين لم يسعنا واقعه و ضاق بنا خياله!!

لذا إحترتُ بي..فلم أجد حلاً سوى أن أذهب أليكَ حيثُ أنا من جديد!!

ووجدت أني لم اذهب الى اي مكان من البداية كنت هنا و ساظل فكيف يعقل ان يهرب من لوريد الشريان!!

نعم فقد اكتشفتُ أن ذهابي إليك حيثُ أنا كان بقائي ها هنا بمكاني.فأنتَ بي.

لن اقول اني ساظل بك مادمت فعلا بي!!

اي نعم:" بي", لا فرق بين الكاف و الياء فكلاهما" في!!"

نحن واحد مادمت بي! لن يكون في ذلك غرور , ذلك عين الغرور فإن اُعجبت بنفسك هذا يعني انك اعجبت بي! فانت في!!

وأحلى في..!!

كيف لا و انت بي!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ذَهبتُ إليكِ حَيثُ أنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سعيد الشوادفي :: منتدى الشعر والخواطر-
انتقل الى: