سعيد الشوادفي


منتدي عام
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الغدر -

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهره النرجس

avatar

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 29/10/2009

مُساهمةموضوع: الغدر -   الخميس مارس 17, 2011 12:54 pm


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. صفة الغدر من الصفات القبيحة التي ذمها الإسلام، ومن الخلال الذميمة التي حذر منها أشرف الأنام عليه الصلاة والسلام. قال تعالى:


(وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولاً) [الإسراء:34]، وقال جل وعلا: (وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً) [النحل:91].
وأعظم الغدر أن ينقض الإنسان العهد الذي بينه وبين خالقه، فهو الذي أوجده من العدم، وَأَدَرَّ عليه الخيراتِ والنعم، ثم هو في كل مرةٍ لا يفي بما وعد، ولا يُتِم ما به التزم وتعهد.
ومن اتصف بذلك فإنه على حالٍ خطيرة، وفي موقف قد يؤدّي به إلى السعير، قال تعالى: (وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنْ الصَّالِحِينَ فَلَمَّا آتَاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوا وَهُمْ مُعْرِضُونَ فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ) [التوبة:75-77].
إن الغدر صفة ذميمة وممقوتة، ولا أدلّ على ذلك من أن الخالق جل وعلا هو خصمه يوم يبعث الخلائق، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((قال الله تعالى: ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حرًا فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيرًا فاستوفى منه العمل ولم يوفه أجره)) رواه البخاري. ومن كان الله تعالى خصمه فقد وقع في أحقر موقف وأذل صورة وأخزى حال، إذ هو أمام رب العالمين وأحكم الحاكمين.
ولقد عاتب رسول الله صلى الله عليه وسلم الغادرين بعقوبة قاسية أليمة، فعن أنس بن مالك أن أناسًا قدموا على رسول الله المدينة فاجتووها ـ أي: استوخموها فلم تناسبهم واعتلت صحتهم ـ، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إن شئتم أن تخرجوا إلى إبل الصدقة فتشربوا من ألبانها وأبوالها))، ففعلوا وانطلقوا إليها، فشربوا من أبوالها وألبانها، حتى صحوا وسمنوا قتلوا الراعي واستاقوا الإبل، فبلغ ذلك النبي فبعث في آثارهم وأتى بهم، فأمر أن تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف، ثم أمر بمسامير فأحميت فكحل بِها أعينهم، وطرحهم في الحرة يستسقون فما يسقون حتى ماتوا. رواه البخاري ومسلم.
وهكذا أنزل عليه الصلاة والسلام بهؤلاء هذه العقوبة الصارمة جزاء غدرهم ومقابلتهم الإحسان بالإساءة والمعروف بالنكران، ولعذاب الآخرة أخزى وأشد.
ولو لم يكن في الغدر والخيانة وعدم الوفاء بالعهد إلا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عدّ ذلك من صفات المنافقين لكفى، فعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((أربع من كن فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا اؤتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر)) رواه البخاري ومسلم.
ومما يدل على شؤم الغدر وسوء عاقبته أن الله تعالى يفضح صاحبه على رؤوس الخلائق يوم القيامة، فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إذا جمع الله الأولين والآخرين يوم القيامة يُرفع لكل غادر لواء، يقال: هذه غدرة فلان بن فلان)) متفق عليه. فتكون عقوبته في ذلك الموقف العظيم التشهير بخيانته وإعلان غدره ونشر فضيحته أمام أهل الموقف، حتى يُعرف بذلك ويُذم بينهم.
وكلما انتشر الغدر بين الناس وشاع بينهم نقضُ العهد وعَدَم الوفاء به أدى ذلك إلى تفكك المجتمع واضطرابه، وفقدان الثقة بين أفراده، وعدم اطمئنانهم لبعضهم، وبعدهم عن تقوية روابط الألفة والتماسك فيما بينهم.
روى بريدة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((ما نقض قوم العهد إلا كان القتل بينهم، ولا ظهرت الفاحشة في قومٍ إلا سُلط عليهم الموت، ولا منع قوم الزكاة إلا حُبس عنهم القطر)) رواه الطبراني.
اللهم اجعلنا أوفياء لك، أصفياء في عبادتك، أحباء لعبادك، مطيعين رسولَك، منفذين أوامرك، مجتنبين نواهيك، صفِّ سرائرنا من الضغينة والشحناء، وطهر قلوبنا من النفاق، واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين والمسلمات، برحمتك يا أرحم الراحمين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الغدر -
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سعيد الشوادفي :: ومضات ايمانية-
انتقل الى: