سعيد الشوادفي


منتدي عام
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 النـزاع الأمريكي-الإيراني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير الرومانسيه
Admin
avatar

عدد المساهمات : 387
تاريخ التسجيل : 20/08/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: النـزاع الأمريكي-الإيراني   الثلاثاء يوليو 20, 2010 3:21 am

في الحقيقة لا تمثل قضية المشروع النووي الإيراني لب الصراع الإقليمي بين أمريكا و إيران , فهذه القضية ثانوية نسبيا من وجهة نظر المصالح،الأمريكية بينما هي تحتل المرتبة الأولى من جانب إسرائيل , فعلى الضد من القيمة الإعلامية أساسا لاستهداف إسرائيل بالصواريخ الإيرانية بعيدة المدى مثل شهاب – 3 فإن تطور المقدرة الإيرانية على استهداف آبار النفط و أنابيب نقله ومصافي تكريره الأقرب هي الأكثر خطورة من الناحية الإستراتيجية.. إن توسع صناعة الصواريخ الإيرانية بمساعدة كورية شمالية وصينية وربما روسية أو أوكرانية قد منح إيران قدرة هامة على استهداف هذه المواقع الهامة استراتيجيا بأعداد كبيرة نسبيا من الصواريخ التي لا تحتاج إلى زمن طويل لبلوغ هدفها مما يجعل اعتراضها أصعب من اعتراض تلك الصواريخ المصوبة نحو إسرائيل.. نعم أن أداء منظومات اعتراض الصواريخ أرض – أرض قد تحسن بشكل ملحوظ فقد تمكنت مثلا صواريخ الباتريوت – 3 الأمريكية المنصوبة في الكويت من اعتراض العدد المحدود جدا من الصواريخ العراقية التي أطلقت على الكويت في حرب الخليج الثانية على عكس الحرب الأولى لكن هناك ثغرتين أساسيتين في هذه المنظومات : هي أولا عجزها حتى الآن عن اعتراض الصواريخ التي تطير على ارتفاعات منخفضة مثل صواريخ كروز مثلا , فقد وصل صاروخ عراقي صيني الصنع من طراز سيلكوورم إلى هدفه في الكويت في حرب الخليج الأخيرة 2003 وهو أساسا صاروخ مضاد للسفن يطير على ارتفاع منخفض مما يعقد مهمة رصده واعتراضه من منظومات الدفاع المضاد للصواريخ وتمتلك إيران أعدادا من هذا الصاروخ على ما يعتقد , كما أن جدوى هذه المنظومات في مواجهة هجمات بأعداد كبيرة من هذه الصواريخ قد تتراجع مع امتلاك إيران لأعداد كبيرة من تلك الصواريخ.. لقد عجزت منظومات الدفاع ضد الصواريخ الإسرائيلية مثلا في حرب تموز 2006 في اعتراض صواريخ الكاتيوشا التي أطلقها مقاتلو حزب الله والتي تعود تكنولوجيا إلى ستينيات القرن العشرين وهي نسخ روسية وإيرانية وسورية من الصواريخ التي تملكها وطورتها إيران.. من المؤكد أن المسافة بين قواعد الصواريخ الإيرانية وأهدافها المحتملة أبعد من صواريخ حزب الله لكن من المؤكد أيضا أن المخزون الإيراني من صواريخ فجر – 3 و 5 و زلزال -1 و 2 المصنعة محليا أكبر بكثير من ترسانة حزب الله إضافة إلى مخزون هام من صواريخ متطورة مضادة للسفن , كانت إحداها تلك التي أصابت البارجة الإسرائيلية في حرب تموز عدا عن أن احتمال مشاركة المدفعية الثقيلة الإيرانية بعيدة المدى ضد هذه الأهداف سيجعل الدفاع عنها فاشلا بالكامل.. يضاف إلى ذلك التأثير الهائل لرد إيراني ولو محدود على أهداف نفطية خليجية أو على السفن أو ناقلات النفط التي تجتاز الخليج اقتصاديا و سياسيا.. في المواجهة الإيرانية الإسرائيلية يبقى حزب الله , كما كان في "المواجهة" السورية الإسرائيلية في الماضي , قوة مؤثرة وقادرة , ومن هنا يأتي تزويده إيرانيا وسوريا بمعدات متطورة قادرة على إيقاع خسائر هامة بالجيش والعمق الإسرائيلي كما اتضح في حرب تموز.. لكن من المؤكد أيضا أن المواجهة الأمريكية الإيرانية لم تصل بعد حد القرار الإستراتيجي بتدمير الخصم وتحييد قوته بما يعنيه من استعداد لتحمل تبعات مواجهة مفتوحة , هذا صحيح أمريكيا كما هو صحيح إيرانيا.. إن دعم إيران لخصوم أمريكا في لبنان وفلسطين وإلى حد ما في العراق لا يصل إلى درجة الحرب الكاملة , فقد أمكن عقد "مصالحة" بين الخصمين المتصارعين في لبنان تقوم على دور رئيسي لحزب الله حليف إيران اللبناني في تحديد سياسات الحكومة , وعراقيا شهد العام الماضي تراجعا متواصلا "اختياريا" للقوى الشيعية التي تناصب الوجود والمشروع الأمريكي في العراق العداء واستمرار التعاون "المبدئي" بين المجلس الأعلى وحزب الدعوة المقربين أيضا من إيران مع الاحتلال الأمريكي.. أمريكيا فإن السيطرة شبه المطلقة على المنطقة ثابتة إلى حد كبير وآمنة من أي تحد جدي , ولا يبدو أن رغبة إيران بتعزيز نفوذها الإقليمي يسير في اتجاه مواجهة مصيرية مع النفوذ الأمريكي المطلق , لا يوجد تصدير للثورة اليوم خلافا لما كان عليه الحال بعد نشوب الثورة الإيرانية وقبل اندلاع الحرب العراقية الإيرانية , ولا توجد حركة ثورية ناشطة تستهدف الأنظمة الموالية لأمريكا في المنطقة , على العكس تماما فالحراك كله يدور اليوم حول توترات طائفية تستخدمها إيران وحكومات الخليج ومصر لصالحها , هذا الشكل من الصراع لا يتناقض مع مصالح الولايات المتحدة ما دام لم يبلغ حد الحرب الأهلية المفتوحة , كما كان الوضع في العراق من قبل وحتى اليوم بدرجة مخففة , فهذه التوترات توفر للولايات المتحدة إمكانيات كبيرة للتحكم بالوضع وهي تناسب أيضا الأنظمة القائمة على ضفتي الخليج إذ يجعلها تبدو كممثلة حقيقية لشعوبها على الرغم من كل الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها وهي كلها أزمات جدية , من إيران إلى السعودية إلى اليمن , تتناول شرعية النظام وتحالفاته الداخلية والإقليمية وخطابه الإيديولوجي الرسمي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saidalshwadfee.ahlamontada.com
 
النـزاع الأمريكي-الإيراني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سعيد الشوادفي :: المنتدي السياسي-
انتقل الى: